Blogger Template by Blogcrowds.

The benefits of drinking camel urine

The benefits of drinking camel urine
I hope that you can provide me with a scientific answer – if such knowledge is available – about the saheeh hadeeth about drinking camel’s urine. May Allaah reward you.
Praise be to Allaah. 
The hadeeth referred to by the questioner is a saheeh hadeeth, in which it says that some people came to Madeenah and fell sick. The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) told them to drink the milk and urine of camels, and they recovered and grew fat. In the story it also says that they apostatized and killed the camel-herder, then the Muslims caught them and executed them. Narrated by al-Bukhaari (2855) and Muslim (1671). 

With regard to the health benefits of drinking the milk and urine of camels, they are many, and they are well known to the earlier generations of medical science and they have been proven by modern scientific research. 
 
Ibn al-Qayyim said: 

The author of al-Qanoon (the Canon) – i.e. the doctor Ibn Seena (Avicenna) – said:
The most beneficial of urine is the urine of Bedouin camels which are called najeeb. End quote. 

Zaad al-Ma’aad (4/47, 48). 

In the Emirati newspaper al-Ittihaad (issue no. 11172, Sunday 6 Muharram 1427 AH/5 February 2006) it says: 

One of the most important things for which camels are raised is their milk, which is efficacious in treating many illnesses, including hepatitis, and the digestive system in general, various types of cancer and other diseases. 

In an article by Dr Ahlaam al-‘Awadi, which was published in al-Da’wah magazine, issue no. 1938, 25 Safar 1425 AH/15 April 2004 CE, about the diseases which can be treated with camel’s milk, as proven by experience, it says that there are many benefits in camel’s milk. There follows some of what was said in the article by Dr. Ahlaam: 

Camel’s urine is efficacious in the treatment of skin diseases such as ringworm, tinea and abscesses, sores that may appear on the body and hair, and dry and wet ulcers. Camel’s urine brings the secondary benefits of making the hair lustrous and thick, and removing dandruff from the scalp. Camel’s milk is also beneficial in treating hepatitis, even if it has reached an advanced stage where medicine is unable to treat it. End quote. 

In the al-Jazeerah al-Sa’oodiyyah newspaper (issue no. 10132, Rabee’ al-Awwal 1421 AH) there is a quotation from the book Al-Ibl Asraar wa i’jaaz (The camel: secrets and wonders) by Darmaan ibn ‘Abd al-‘Azeez Aal Darmaan and Sanad ibn Mutlaq al-Subay’i: 

As for camel’s urine, the book suggests that it has numerous uses which are beneficial for man. This is indicated by the Prophetic texts and confirmed by modern science … Scientific experiments have proven that camel’s urine has a lethal effect on the germs that cause many diseases. 

Among the uses of camel’s urine, many women use it to wash their hair, to make it longer, and to make it lighter and more lustrous. Camel’s urine is also efficacious in the treatment of swelling of the liver and other diseases such as abscesses, sores that appear on the body and toothache, and for washing eyes. End quote. 

Prof. Dr. ‘Abd al-Fattaah Mahmoud Idrees says: With regard to the benefits of camel’s urine in treating disease, Ibn Seena said in his Qanoon: The most beneficial of urine is the urine of the Bedouin camels known as najeeb. Camel’s urine is beneficial in treating al-hazaaz, and it was said that al-hazzaz is a pain in the heart caused by anger and so on. Camel’s urine, especially the urine of a young she-camel – is used as a cleansing substance to wash wounds and sores, to make the hair grow, to strengthen and thicken it and to prevent it falling out, and it is used to treat diseases of the scalp and dandruff. In a Master’s thesis by an engineer in applied chemistry, Muhammad Awhaaj Muhammad, that was submitted to the faculty of applied chemistry in the al-Jazeerah university in Sudan, and approved by the Dean of science and postgraduate studies in the university in November 1998 CE, entitled A Study of the Chemical Composition and Some Medical Uses of the Urine of Arabian Camels, Muhammad Awhaaj says: 

Laboratory tests indicate that camel’s urine contains high levels of potassium, albuminous proteins, and small amounts of uric acid, sodium and creatine.

In this study, he explained that what prompted him to study the medicinal properties of camel’s urine was what he had seen of some tribesmen drinking this urine whenever they suffered digestion problems. He sought the help of some doctors in studying camel’s urine. They brought a number of patients and prescribed this urine for them, for a period of two months. Their bodies recovered from what they had been suffering from, which proves the efficacy of camel’s urine in treating some diseases of the digestive system. 

It also proves that this urine is useful in preventing hair loss. He says: 

Camel’s urine acts as a slow-acting diuretic, but it does not deplete potassium and other salts as other diuretics do, because camel’s urine contains a high level of potassium and proteins. It has also been proven to be effective against some types of bacteria and viruses. It brought about an improvement in the condition of twenty-five patients who used camel’s urine for dropsy, without disrupting their potassium levels. Two of them were cured of liver pain, and their liver function was restored to normal levels, as well as the tissue of the liver being improved. One of the medicines used to treat blood clots is a compound called Fibrinoltics which works by changing a substance in the body from its inactive form, Plasminogen, to its active form, Plasmin, in order to dissolve the substance that causes clotting, Fibrin. One of the components of this compound is called Urokinase, which is produced by the kidneys or from the urine, as indicated by the name “uro”. 

The dean of the Faculty of Medical Science in the Sudanese al-Jazeerah university, Professor Ahmad ‘Abd-Allaah Ahmadaani, has discovered a practical way of using camel’s urine to treat dropsy and swelling in the liver. Its success has been proven in treating those who are affected by these diseases. He said in a seminar organized by the al-Jazeerah University: 

The experiment began by giving each patient a daily dose of camel’s urine mixed with camel’s milk to make it palatable. Fifteen days after the beginning of the experiment, the patients’ stomachs grew smaller and went back to their normal size. 

He said that he examined the patients’ livers with ultrasound before the study began, and he found out that the livers of fifteen out of the twenty-five were in a cirrhotic state, and some of them had developed cirrhosis of the liver as the result of bilharzia. All of the patients responded to treatment with camel’s urine, and some of them continued, by their own choice, to drink a dose of camel’s urine every day for a further two months. At the end of that time, they were all found to have been cured of cirrhosis of the liver. He said: Camel’s urine contains a large amount of potassium, as well as albumen and magnesium, because the camel only drinks four times during the summer and once during the winter, which makes it retain water in its body so as to preserve the sodium, and the sodium causes it not to urinate a great deal, because it keeps the water in its body. 

He explained that dropsy results from a deficiency of albumen or potassium, and the urine of camels in rich in both of these. 

He suggested that the best type of camels for using the urine as a remedy are young camels. 

Dr. Ahlaam al-‘Awadi, a specialist in microbiology in the Kingdom of Saudi Arabia, supervised some scientific papers that dealt with her discoveries in the usage of camel’s urine for medical treatment, such as the papers by ‘Awaatif al-Jadeedi and Manaal al-Qattaan. During her supervision of the paper by Manaal al-Qattaan, she succeeded in confirming the effectiveness of using a preparation made from camel’s urine which was the first antibiotic produced in this manner anywhere in the world. Concerning the features of this new product, Dr. Ahlaam said: 

It is not costly, and it is easy to manufacture. It can be used to treat skin diseases such as eczema, allergies, sores, burns, acne, nail infections, cancer, hepatitis and dropsy with no harmful side effects. 

And she said:

Camel’s urine contains a number of healing factors such as antibiotics (bacteria that are present in it, salts and urea). The camel possesses an immune system that is highly equipped to combat funguses, bacteria and viruses, because it contains antibodies. It may also be used to treat blood clots and fibrinolytics may be derived from it, and it may be used to treat dropsy (which is caused by a deficiency in albumen and potassium, as camel’s urine is rich in both). Camel’s urine may also provide a remedy for abdominal complaints, especially those of the stomach and intestines, as well as asthma and shortness of breath. It caused a noticeable reduction in patients’ sugar levels. It is a remedy for low libido, and it aids in bone growth in children and in strengthening the heart muscles. It may be used as a cleansing agent for cleaning wounds and sores, especially the urine of young she-camels. It also helps the hair to grow and become strong and thick, and it helps to prevent hair loss and baldness, and can be used to treat dandruff. Camel’s urine may also be used to combat disease by using bacteria extracted from it. It was used to treat a girl who was suffering from an infection behind the ear, that was accompanied by pus weeping from it and painful cracks and sores. It was also used to treat a girl who was unable to extend the fingers of her hands because of the presence of so many cracks and sores, and whose face was almost black with pimples. 

Dr. Ahlaam said: 

Camel’s urine may also be used to treat the digestive system and to treat some cases of cancer. She stated that the research that she had undertaken on camel’s urine proved that it was effective in destroying micro-organisms such as fungus, yeast and bacteria. 

Dr. Rahmah al-‘Ulyaani, who is also from Saudi Arabia, carried out tests on rabbits infected with bacteria in the colon. She treated each group of rabbits with a different kind of medicine, including camel’s urine. There was a noticeable regression in the rabbits that were treated with other medicines, except for camel’s urine, which brought about a clear improvement. 

Majallat al-Jundi al-Muslim, issue no. 118, 20 Dhu’l-Qa’dah 1425 AH; 1 January 2005 CE. 
 
Allaah calls upon us to ponder the creation of the camel, as He says (interpretation of the meaning): 

“Do they not look at the camels, how they are created?”
[al-Ghaashiyah 88:17] 

This pondering is not limited to the outward form of the camel, or even to the inner workings of its body, rather it also includes that which we have discussed here, which is the benefits of the urine and milk of the camel. Modern scientific research is still discovering for us many of the wonders of this creature. 

And Allaah knows best.

Arabic:

أرجو من فضيلتكم تزويدي بالجواب العلمي - إن توصل العلم له - وذلك بشأن الحديث الصحيح عن شرب أبوال الإبل - عافاكم الله -.


الحمد لله


الحديث الذي أشار إليه السائل حديث صحيح ، وفيه أن قوماً جاءوا المدينة النبوية فمرضوا فأشار عليهم النبي صلى الله عليه وسلم بالشرب من ألبان الإبل وأبوالها ، فصحوا وسمنوا ، وفي القصة أنهم ارتدوا وقتلوا الراعي ، ثم أدركهم المسلمون وقتلوهم .

رواه البخاري ( 2855 ) ومسلم ( 1671 ) .

وأما عن فوائد أبوال وألبان الإبل الصحية فهي كثيرة ، وهي معلومة عند المتقدمين من أهل العلم بالطب ، وقد أثبتتها الأبحاث العلمية الحديثة .

قال ابن القيم رحمه الله :

قال صاحب القانون – أي : الطبيب ابن سينا - :

" وأنفع الأبوال : بول الجمل الأعرابي وهو النجيب " انتهى .

" زاد المعاد " ( 4 / 47 ، 48 ) .

وقد جاء في جريدة " الاتحاد " الإماراتية العدد 11172 ، الأحد 6 محرم 1427 هـ ، 5 فبراير 2006 م :

" أهم ما تربى الإبل من أجله أيضا حليبها ، وله تأثير ( فعَّال ) في علاج كثير من الأمراض ، ومنها ( التهابات الكبد الوبائية ، والجهاز الهضمي بشكل عام وأنواع من السرطان وأمراض أخرى " •

وقد جاء في بحث قامت به الدكتورة " أحلام العوضي " نشر في مجلة " الدعوة " في عددها 1938 ، 25 صفر 1425هـ 15 أبريل 2004 م ، حول الأمراض التي يمكن علاجها بحليب الإبل ، وذلك من واقع التجربة : أن هناك فوائد جمة لحليب الإبل ، وهنا بعض ما جاء في بحث الدكتورة " أحلام " :

" أبوال الإبل ناجعة في علاج الأمراض الجلدية كالسعفة - التينيا- ، والدمامل ، والجروح التي تظهر في جسم الإنسان وشعره ، والقروح اليابسة والرطبة ، ولأبوال الإبل فائدة ثابتة في إطالة الشعر ولمعانه وتكثيفه ، كما يزيل القشرة من الرأس ، وأيضا لألبانها علاج ناجع لمرض الكبد الوبائي ، حتى لو وصل إلى المراحل المتأخرة والتي يعجز الطب عن علاجها "

انتهى

وجاء في صحيفة " الجزيرة السعودية " العدد 10132 ، الأحد ، ربيع الأول 1421 ، نقلاً عن كتاب " الإبل أسرار وإعجاز " تأليف : ضرمان بن عبد العزيز آل ضرمان ، وسند بن مطلق السبيعي ، ما يأتي :

" أما أبوال الإبل فقد أشار الكتاب إلى أن لها استعمالات متعددة مفيدة للإنسان دلت على ذلك النصوص النبوية الشريفة ، وأكَّدها العلم الحديث ، ... وقد أثبتت التجارب العلمية بأن بول الإبل له تأثير قاتل على الميكروبات المسببة لكثير من الأمراض .

ومن استعمالات أبوال الإبل : أن بعض النساء يستخدمنها في غسل شعورهن لإطالتها وإكسابها الشقرة واللمعان ، كما أن بول الإبل ناجع في علاج ورم الكبد وبعض الأمراض ، مثل الدمامل ، والجروح التي تظهر في الجسم ، ووجع الأسنان وغسل العيون " انتهى .

وقال الأستاذ الدكتور عبد الفتاح محمود إدريس :

وأبيِّن في هذا الصدد ما ينفع بول الإبل في علاجه من الأمراض ، قال ابن سينا في " قانونه " : ( أنفع الأبوال بول الجمل الأعرابي وهو " النجيب " ) ، وبول الإبل يفيد في علاج مرض " الحزاز " – الحزاز : قيل : إنه وجع في القلب من غيظ ونحوه - ، وقد استخدمت أبوال الإبل وخاصة بول الناقة البكر كمادة مطهرة لغسل الجروح ، والقروح ، ولنمو الشعر ، وتقويته ، وتكاثره ، ومنع تساقطه ، وكذا لمعالجة مرض القرع ، والقشرة ، وفي رسالة الماجستير المقدمة من مهندس تكنولوجيا الكيمياء التطبيقية " محمد أوهاج محمد " ، التي أجيزت من قسم الكيمياء التطبيقية بجامعة " الجزيرة " بالسودان ، واعتمدت من عمادة الشئون العلمية والدراسات العليا بالجامعة في نوفمبر 1998م بعنوان : ( دراسة في المكونات الكيميائية وبعض الاستخدامات الطبية لبول الإبل العربية ) ، يقول محمد أوهاج :

إن التحاليل المخبرية تدل على أن بول الجمل يحتوي على تركيز عالٍ من : البوتاسيوم ، والبولينا ، والبروتينات الزلالية ، والأزمولارتي ، وكميات قليلة من حامض اليوريك ، والصوديوم ، والكرياتين .

وأوضح في هذا البحث أن ما دعاه إلى تقصي خصائص بول الإبل العلاجية هو ما رآه من سلوك بعض أفراد قبيلة يشربون هذا البول حينما يصابون باضطرابات هضمية ، واستعان ببعض الأطباء لدراسة بول الإبل ؛ حيث أتوا بمجموعة من المرضى ووصفوا لهم هذا البول لمدة شهرين ، فصحت أبدانهم مما كانوا يعانون منه ، وهذا يثبت فائدة بول الإبل في علاج بعض أمراض الجهاز الهضمي .

كما أثبت أن لهذا البول فائدة في منع تساقط الشعر ، ويقول :

إن بول الإبل يعمل كمدر بطيء مقارنة بمادة " الفيروسمايد " ، ولكن لا يخل بملح البوتاسيوم والأملاح الأخرى التي تؤثر فيها المدرات الأخرى ، إذ إن بول الإبل يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والبروتينات ، كما أنه أثبت فعالية ضد بعض أنواع البكتيريا والفيروسات ، وقد تحسن حال خمس وعشرين مريضاً استخدموا بول الإبل من الاستسقاء ، مع عدم اضطراب نسبة البوتاسيوم ، واثنان منهم شفوا من آلام الكبد ، وتحسنت وظيفة الكبد إلى معدلها الطبيعي ، كما تحسن الشكل النسيجي للكبد ، ومن الأدوية التي تستخدم في علاج الجلطة الدموية مجموعة تسمى fibrinoltics ، تقوم آلية عمل هذه المجموعة على تحويل مادة في الجسم من صورتها غير النشطة plasminogen إلى الصورة النشطة plasmin، وذلك من أجل أن تتحلل المادة المسببة للتجلط fibrin أحد أعضاء هذه المجموعة هو urokinase الذي يستخرج من خلايا الكلى أو من البول كما يدل الاسم (12 ) (uro) .

وقد كشف عميد كلية المختبرات الطبية بجامعة الجزيرة السودانية البروفسير " أحمد عبد الله أحمداني " عن تجربة علمية باستخدام بول الإبل لعلاج أمراض الاستسقاء وأورام الكبد ، فأثبتت نجاحها لعلاج المرضى المصابين بتلك الأمراض ، وقال في ندوة نظمتها جامعة " الجزيرة " :

إن التجربة بدأت بإعطاء كل مريض يوميّاً جرعة محسوبة من بول الإبل مخلوطاً بلبنها حتى يكون مستساغاً ، وبعد خمسة عشر يوماً من بداية التجربة انخفضت بطون أفراد العينة وعادت لوضعها الطبيعي ، وشفوا تماماً من الاستسقاء .

وذكر أنه جرى تشخيص لأكباد المرضى قبل بداية الدراسة بالموجات الصوتية ، وتم اكتشاف أن كبد خمسة عشر مريضاً من خمس وعشرين في حالة تشمع ، وبعضهم كان مصاباً بتليف الكبد بسبب مرض البلهارسيا ، وقد استجاب جميع المرضى للعلاج باستخدام بول الإبل ، وبعض أفراد العينة من المرضى استمروا برغبتهم في شرب جرعات بول الإبل يوميّاً لمدة شهرين آخرين ، وبعد نهاية تلك الفترة أثبت التشخيص شفاءهم جميعاً من تليف الكبد ، وقال :

إن بول الإبل يحتوي على كمية كبيرة من البوتاسيوم ، كما يحتوي على زلال ومغنسيوم ، إذ إن الإبل لا تشرب في فصل الصيف سوى أربع مرات فقط ومرة واحدة في الشتاء ، وهذا يجعلها تحتفظ بالماء في جسمها لاحتفاظه بمادة الصوديوم ، إذ إن الصوديوم يجعلها لا تدر البول كثيراً ؛ لأنه يرجع الماء إلى الجسم .

وأوضح أن مرض الاستسقاء ينتج عن نقص في الزلال ، أو في البوتاسيوم ، وبول الإبل غني بهما .

وأشار إلى أن أفضل أنواع الإبل التي يمكن استخدام بولها في العلاج هي الإبل البكرية .

وقد أشرفت الدكتورة " أحلام العوضي " المتخصصة في الميكروبيولوجيا بالمملكة العربية السعودية على بعض الرسائل العلمية امتداداً لاكتشافاتها في مجال التداوي بأبوال الإبل ، ومنها رسالتا " عواطف الجديبي " ، و " منال القطان " ، ومن خلال إشرافها على رسالة الباحثة " منال القطان " نجحت في تأكيد فعالية مستحضر تم إعداده من بول الإبل ، وهو أول مضاد حيوي يصنع بهذه الطريقة على مستوى العالم ، ومن مزايا المستحضر كما تقول الدكتورة أحلام :

إنه غير مكلف ، ويسهل تصنيعه ، ويعالج الأمراض الجلدية : كالإكزيما ، والحساسية ، والجروح ، والحروق ، وحب الشباب ، وإصابات الأظافر ، والسرطان ، والتهاب الكبد الوبائي ، وحالات الاستسقاء ، بلا أضرار جانبية ، وقالت :

إن بول الإبل يحتوي على عدد من العوامل العلاجية كمضادات حيوية ( البكتيريا المتواجدة به والملوحة واليوريا ) ، فالإبل تحتوي على جهاز مناعي مهيأ بقدرة عالية على محاربة الفطريات والبكتريا والفيروسات ، وذلك عن طريق احتوائه على أجسام مضادة ، كما يستخدم في علاج الجلطة الدموية ، ويستخرج منه fibrinolytics ، والعلاج من الاستسقاء ( الذي ينتج عن نقص في الزلال أو البوتاسيوم ، حيث إن بول الإبل غني بهما ) ، كما أن في بول الإبل علاجاً لأوجاع البطن وخاصة المعدة والأمعاء ، وأمراض الربو وضيق التنفس ، وانخفاض نسبة السكر في المرضى بدرجة ملحوظة ، وعلاج الضعف الجنسي ، ويساعد على تنمية العظام عند الأطفال ، ويقوي عضلة القلب ، ويستخدم كمادة مطهرة لغسل الجروح والقروح ، وخاصة بول الناقة البكر ، ولنمو الشعر وتقويته وتكاثره ومنع تساقطه ، ولمعالجة مرض القرع والقشرة ، كما يستخدم بول الإبل في مكافحة الأمراض بسلالات بكتيرية معزولة منه ، وقد عولجت به فتاة كانت تعاني من التهاب خلف الأذن يصاحبه صديد وسوائل تصب منها ، مع وجود شقوق وجروح مؤلمة ، كما عولجت به فتاة لم تكن تستطيع فرد أصابع كفيها بسبب كثرة التشققات والجروح ، وكان وجهها يميل إلى السواد من شدة البثور ، وتقول الدكتورة أحلام :

إن أبوال الإبل تستخدم أيضاً في علاج الجهاز الهضمي ، ومعالجة بعض حالات السرطان ، وأشارت إلى أن الأبحاث التي أجرتها هي على أبوال الإبل أثبتت فاعليتها في القضاء على الأحياء الدقيقة كالفطريات والخمائر والبكتريا .

وأجرت الدكتورة " رحمة العلياني " من المملكة العربية السعودية أيضاً تجارب على أرانب مصابة ببكتريا القولون ، حيث تم معالجة كل مجموعة من الأرانب المصابة بداوء مختلف ، بما في ذلك بول الإبل ، وقد لوحظ تراجع حالة الأرانب المصابة التي استخدم في علاجها الأدوية الأخرى باستثناء بول الإبل الذي حقق تحسناً واضحاً .

" مجلة الجندي المسلم " العدد 118 ، 20 ذو القعدة 1425 هـ ، 1 / 1 / 2005 م .

وقد دعانا الله تعالى إلى التأمل في خلق الإبل بقوله : ( أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإبل كَيْفَ خُلِقَتْ ) الغاشية/17 ، وهذا التأمل ليس قاصراً على شكل الجمل الظاهري ، بل ولا أجهزة جسمه الداخلية ، بل يشمل أيضاً ما نحن بصدد الكلام عنه ، وهو فوائد أبوال وألبان الإبل . ولا تزال الأبحاث العلمية الحديثة تبين لنا كثيراً من عجائب هذا المخلوق .


والله تعالى أعلم

www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=120532  .

0 comentarios:

Newer Post Older Post Home