Blogger Template by Blogcrowds.

Delaying prayer due to work


 Delaying prayer due to work

Shaykh Uthaymeen rahimahullah

Question: What is the ruling on delaying prayer due to work?

Answer: “If delaying the prayer is from the beginning of the time until it’s end only; however, he the prayer is in its time, then there is nothing upon him. This is because preceding the prayer to the beginning time is by way of excellence, not obligation. This is if there is no congregation in the masjid. Otherwise, it is obligatory to be present for the congregation, except if he has a need to leave it off.

As for delaying the prayer after its time exits, then this is not allowed. Except if a person forgets or is overcome by work that it distracts from the prayer. The Prophet sallahu alayhi wa salam said:

من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها
"If any one of you forgets a prayer or sleeps and misses it, let him pray it when he remembers it.’

So this one, when he remembers it he prays it. There is no blame on him. As for if he remembers; however, due to the busyness he is involved in he delays it [after its time] then this is unlawful. If he prays it after the time in this condition, then it is not accepted due to the statement of the Prophet sallahu alayhi wa salam:

من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد
"He who innovates something in this matter of ours (i.e., Islam) that is not of it will have it rejected (by Allah)".

Shaikhul Islaam Ibn Taymiyyah rahimahullah mentioned whoever delays the prayer from its time without a legislated excuse, then there is no prayer for him because he removed it from the time which it he was ordered to fulfill it in without a need. So he has come with an action which is not from the affair of Allah and His Messenger. And is the Muwaffaq”.

[Majmoo’ al-Fatwa wa Rasail (12/32)]

من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)) (1)
...
* * *

22) وسئل فضيلة الشيخ: عن حكم تأخير الصلاة من أجل العمل؟

فأجاب بقوله: إذا كان التأخير من أول الوقت إلى آخره فقط ولكن الصلاة وقعت في وقتها فلا شيء عليه، لأن تقديم الصلاة في أول وقتها على سبيل الأفضلية لا على سبيل الوجوب، هذا إذا لم يكن هناك جماعة في المسجد، وإلا وجب عليه حضور الجماعة، إلا أن يكون له عذراً في تركها. وأما إذا كان هذا التأخير إلى ما بعد خروج الوقت فإن ذلك ليس بجائز، اللهم إلا إذا نسي الإنسان واستغرق في الشغل حتى ذهل عن الصلاة فإن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: " من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها " (2) فهذا إذا ذكر يصليها ولا حرج عليه، وأما أن يذكر الصلاة ولكن نظراً لهذا الشغل الذي هو مرتبط به أخرها من أجله فهذا حرام ولا يجوز، ولو صلاها بعد الوقت في هذه الحال لم تقبل منه لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد " وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن من تعمد تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر شرعي فإنه لا صلاة له، لأنه أخرجها عن الوقت الذي أمر أن يؤديها فيه بلا عذر فيكون قد عمل عملاً ليس عليه أمر الله ورسوله، والله الموفق.

* * *
(1) تقدم تخريجه ص21.
(2) تقدم تخريجه ص 16.

0 comments:

Newer Post Older Post Home